اخبارالايزيديين

فيان دخيل : المرأة الايزيدية بين نارين

كاني بريس

اكدت البرلمانية السابقة فيان دخيل ان المراة الايزيدية تعيش اصعب مراحلها وهي بين نارين شديدين.
جاء كلام دخيل في لقاء متلفز حيث قالت ان المرأة الايزيدية اصبحت ضحية لتنظيم داعش الارهابي ، فهي اغتصبت عنوة وبيعت في سوق الرق والنخاسة واصبحت أم لاطفال لا تعرف والدهم، كما انها اصبحت بين خيارين اما ترك اطفالها او اهلها والسبب يعود لقرارات الحكومة العراقية غير المدروسة والمجحفة بحق الاقليات العراقية.
دخيل اكدت ان الحكومة العراقية تقول ان داعش ليسوا مسلمين ولكن عندما تعود الاطفال المولدين من فعل الاغتصاب وهم من ام ايزيدية فان هذه الحكومة ترفض ان تسجل هؤلاء الاطفال الا كمسلمين وتسجلهم “مسلم” في حقل الدين
كما اشارت الى ان المرأة الايزيدية تضطهد كل يوم بسبب هذه القرارات المبنية على اسس دينية متجاهلين مشرعيها الاخرين تماما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق