اخبارالايزيديينالعراق

وزير الثقافة العراقي يعلن قرب إطلاق يوم ثقافي للإيزيديين في بغداد

كاني بريس

قال وزير الثقافة والسياحة والآثار عبد الأمير الحمداني، اليوم الأربعاء، أثناء استقباله المخرج و المنتج البريطاني الموثق لجرائم داعش بحق الإيزيديين رايان دي سوزا أن الثقافة الايزيدية هي جزء لا يتجزأ من الثقافة العراقية المعبرة عن الهوية الوطنية، مشيراً إلى أن الوزارة تُقيم حالة المعابد والمواقع الدينية والتاريخية في مناطق جبل سنجار بعد الدمار الذي لحقها على يد تنظيم داعش.
وأضاف الحمداني، ان الثقافة والسياحة والآثار، في طور إقامة يوم ثقافي تراثي للايزيديين للإحتفال بكل التراث والموروث الثقافي والفني لهم، فنحن نعتبر الثقافة الايزيدية جزءً من الثقافة والهوية الوطنية التي تتميز بها البلاد كمصدر إثراء وقوة”، مشدداً على ضرورة “التعريف بالكارثة التي حلت بهم وبقراهم ومعابدهم على يد التنظيم الإرهابي داعش، عبر إنشاء متحف لتوثيق الإبادة الجماعية في قرية كوجو .
وتابع الوزير ،  أرسلنا وفد فني متخصص لتقييم حالة المعابد والمواقع الأثرية في جبل سنجار، إذ ستكون مواقع في بعشيقة بالإضافة الى معبد لالش ضمن قائمة العراق للمواقع المرشحة للإدراج على لائحة اليونسكو للتراث العالمي .
وعبر الوزير عن حماسته بدعم المشاريع التوثيقية للإبادة الجماعية التي لحقت بالسكان الإيزيديين ومواقعهم الآثارية والتراثية والدينية التي تعود الى الالفين الثالث والرابع قبل الميلاد.
هذا و قال دي سوزا، ان تفجير وتجريف المعابد الايزيدية من قبل تنظيم داعش، كانت لحظة حزينة بالنسبة للكثيرين من المهتمين بالتراث الانساني .
وقدم المخرج البريطاني على الدكتور الحمداني، عرضاً بالمشروعات التي تقوم بها بعثته السينمائية والفنية، ومنها افلام بتقنيات ال8 دي، والواقع الافتراضي عن اطلال المواقع التراثية واللقاءات مع الايزيديين من ضحايا داعش.
وذكر دي سوزا ان بعثته استكشفت مواقع التصوير وأنتجت لقاءات وافلام وثائقية في مناطق جبل سنجار، بالشراكة مع المختصين والمصورين العراقيين وضحايا الإبادة الجماعية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق