اخبارالاقلياتالايزيديينشنگال

خليل يقترح اشرافا ثلاثيا على شنكال

كاني بريس

اقترح النائب السابق في مجلس النواب محما خليل  اليوم الاثنين بخلق منطقة امنة في العراق باشراف امريكا وحكومتي بغداد وأربيل، لتشجيع الايزيديين بالعودة الى مناطقهم، ولتبعث في نفوسهم الثقة”.

لكن خليل في بيان اليوم “من ارتدادات سلبية على سنجار وسهل نينوى والمناطق القريبة من الحدود السورية، ما اذا قامت كلا من امريكا وتركيا بخلق منطقة امنة على الحدود التركية.

وقال ، ان “خلق امريكا وتركيا منطقة امنة على الحدود التركية، سوف تدفع الكثير من الدواعش القدوم الى المناطق القريبة من الحدود السورية، لاسيما سنجار، ما يتطلب من الحكومة العراقية مسك الارض وتأمين هذه الحدود لمنعهم من الدخول الى العراق”.

واضاف خليل، ان “ما يمنع رجوع النازحين الايزيديين الى مناطقهم هو وجود حزب العمال الكردستاني على جبل سنجار، والذي لا يحترم القوانين العراقية ويفرض الاتاوات ويمارس الخطف والحكم على المخطوفين بدون اي محاكمات وبصورة تعسفية ، مشيرا الى، ان “سنجار اصبحت الملاذ الامن لهذه العناصر التي تمارس انواع الممارسات التعسفية ضد السنجاريين امام مرآى ومسمع قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي، فضلا عن ان هذه المنطقة اصبح مصدر لتمويلهم واسلحتهم، في حين اصبح سكانها الاصليين غرباء بعد ان فرض (البه كا كا) ارادتهم واصبحوا امر واقع”.

وتابع، ان “السبب الاخر هو المساعدة التي يقدمها (البه كا كا) لبعض العشائر العربية التي كانت في السابق مع تنظيم داعش الارهابي ، والان هم عناصر مقاتلة مع العمال الكردستاني،مشيرا الى انه “شخص هذه العشائر اسماء افرادها الذين كانوا مع داعش في ابان المعارض التي خاضها ضد التنظيم”.

وأوضح خليل ، ان “هؤلاء عادوا الى مناطقهم بدون ان تدقق القوات الامنية اسمائهم ، لذا تراهم في النهار مدنيين، وفي الليل يمارسون القتل والرعب ضد اهالي المنطقة”.

وناشد النائب السابق عن المكون الايزيدي “المجتمع الدولي والضمير العالمي والحكومة العراقية، ان يستغلوا الاجواء الرحمانية للعيد وان يمنعوا ان تكون سنجار ضحية مرة ثانية ، وان يعملوا على منح الحقوق لاهلها وارجاعهم الى مناطقهم بعد طرد الاجسام الغريبة التي تستغل الظروف وتمارس انواع الممارسات التي ما انزل الله بها من سلطان”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. السيد محما لم يكن ممثلا عن المكون الايزيدي بل كان ممثلا عن حزبه لا أكثر بوق ذو صوت عالي لأجندات حزبه
    يرجى من إدارة موقع كاني بريس التعديل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق