تقارير

واقع المدارس مع بداية العام الدراسي

كاني بريس

ما ان يبدأ العام الدراسي الجديد حتى تبرز المشاكل والمعوقات التي تواجه الطلبة وخاصة داخل مخيمات النازحين، مدرسة اعدادية كمب خانك المختلطة للدراسة الكوردية ( صباحي ومسائي) إحدى تلك المدارس التي تواجه عدة مشاكل حيث تحدث لكاني بريس بخصوصها مدير المدرسة سمير خليل حسن قائلاً :


مدرستنا تستقبل مع بداية كل سنة عدد لا بأس به من الطلبة من داخل المخيم وخارجه شأنها في ذلك شأن أغلب المدارس الموجودة في المخيمات حيث نستقبل سنوياً طلبة من مناطق ( سيجئ،مام شفان ، سوركه ) يستوجب عليهم تأجير باصات لهم نظراً لبعد تلك المناطق في الوقت الذي يمر أغلب عوائلهم بظروف مادية صعبة ومع ذلك يواجهون صعوبة بالاتفاق مع السواق نظراً لسوء طريق المخيم الترابي .

حسن كشف ايضاً عن قلة وجود الدعم الدولي لهم عن طريق المنظمات وفي حال رغبتهم بمعالجة نقوصات أو صيانة أجزاء من المدرسة فأن الكادر التدريسي يتكفل بذلك من راتبه.
اما فيما يتعلق بسير الدوام ومدى التزام الطلبة أكد حسن أن هناك تنسيق جيد ما بين الإدارة وعوائل الطلبة حيث أن هناك اجتماعات دورية تعقد بهذا الشأن للوقوف على المشاكل التي تواجه الطلبة وكيفية إيجاد الحلول لها وأضاف في هذا الجانب أن وجود الكافيتريات بهذا العدد داخل المخيم يسبب نوعاً ما بعزوف الطلبة الساكنين داخل المخيم عن متابعة واجباتهم إضافة إلى الظروف النفسية الصعبة التي تواجههم في ظل النزوح وخاصة الناجيات من قبضة داعش اللواتي يرتادون المدرسة وهم بحالة نفسية صعبة يحتاجون إلى رعاية واهتمام مضاعف…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق