مقالات

دللول يا وطن دللول

سلوان محمود

طاسة ببطن طاسة وبالماي رقاصة وحدة صدگ طاسة والثانية ظلها لدينا دولة ببطن دولة الأولى واجهة أو ديكور و الثانية تدير الامور من الجذور يقودها دكتاتور ويأمرها سيناتور ترفع مجروراً تنصب مكسوراً وثبور الثبور اذا كشف المستور قد رزق حفار القبور العراق بكله ليس حلماً اطلنا النوم حتى لا يغادرنا بصحوة وإنما واقع مازلنا نؤمن به ماذا نحتاج اكثر ولدينا وطن بامة وتاريخ وحضارة ومدنية ورجال ونخوة وكبرياء وأنبياء وأولياء واوفياء ومقدسات وثروات وحقول ونخب ربما نحتاج لنكون عراقيين فقط يجمعنا علَم ومواطنة وهوية ووطن ، إلى فائق الشيخ علي البعض من فتواهم إليك لا كبيرة ولا صغيرة لا بيضة ولا سمرة لا طويلة ولا قصيرة لا ضعيفة ولا سمينة لا حلوة ولا شينة لا متعوبة ولا مدللة لا شية فيها تسر الناظرين نعم نريدُ عراقاً معتدلاً لا يحكمنا احد ولا نحكم احد لا يتدخل احد في شاننا ولا نتدخل في شانهم لا اخد لا رد لا چاي بالهيل لا كذب في الليل لا قال لا قيل بلا تخجيل نريد العراق وطناً لا مقبرة لابنائنا دللول ياوطن دللول قائدنا بطل دللول عدوك عليل وساكن بچول دللول ارحموا امهاتنا وابحثوا لنا عن مخرجاً يجنبنا واياكم خطر رحلة نحو المجهول فإذا كنتم تريدون اعلاء الحق فذلك منتهى الرجاء واذا كنتم غير ذلك لعنتكم دواب الأرض وما استغفر لكم السماء ، نريد وطن سور وحصن درع بالمحن واهلي إذا جار الزمن إذا عندي وطن ما يمرني حزن ولا احس بوهن لا عبرة شجن اموت واندفن بلاية كفن لا اشكي واون لو انسجن لان عندي وطن تحملت فتن سب ولعن وبعراقيتي يامن طعن لا مرايد سكن كلهن يجن رايد وطن وروحي ثمن لهذا الوطن يا احلى وطن هذا الجيل ما ذاق المواطنة ولكنهُ كان اكثر وطنية من الجميع هذا الجيل الذي ما تعلم كما ينبغي و لكنهُ عَلَمَ هذا الجيل الذي استبدل التنوين بالنون ولكنهُ حفظ نون الوطن هذا الجيل الذي ما عاش لكنهُ مات ليحيا فتباً لمن باع الوطن لمن شبع بعد الجوع ونفسه ما تزال جوعاً هذا الشعب الذي في التحرير اكبر من تاج الرؤس و لديهِ إراده تفوق الفهم ف لاول مرة منذ وقت نتنفس كرامة بفضل دماء الشهداء ، العيش الكريم يعني السكن و رعاية صحية و تعليم و مصدر دخل يحفظ الكرامة زائداً الحرية لاننا احرار ولدنا احراراً و سنحيا احرار لسنا دعاة عنف و فوضى بل اهل السلام و المحبة كلكم راعي و كلكم مسوؤل عن رعيته يا شباب التحرير الله الله فينا الله الله في الوطن الله الله في المال العام و الخاص الله الله في الاجهزة الامنية وكل صنوفها الا من بغا اوصيكم ونفسي بعراقيتنا فصوت الشعب هو صوت الرب هذا اليوم…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق