ادبالايزيديينتقارير

بالإرادة هيلين تتحدى الصعاب

شهاب احمد

هيلين خدر سالم (19 عاماً ) تسكن مدينة الموصل /ناحية بعشيقة ، صيف 2014 تأثرت كثيراً مثل اي بنت في عمرها بالنزوح والأحداث التي حصلت في سنجار وما عانته المختطفات والسبايا وقضايا الاغتصاب جراء اجتياح داعش لمدينة شنكال مما دفع بها الإتجاه للكتابة عندما كانت بعمر ال 16 كوسيلة لنقل معاناة أهلها .

هي تشعر ان الكتابة الطريقة الوحيدة لسرد شعورها المكبوت داخلها واغلب كتاباتها هي من نسج خيالها .

تقول هيلين: “لدي مقالات وخواطر وقصائد, تم نشرها في مجلة انباء حريتي, وتم مشاركتها بكتب إلكترونياً, واشاركها بمجلة بانوراما الشباب, واغلبها اقوم بنشرها بعد تسجيلها بصوتي .”

تضيف هيلين” لدي دواوين في كتب ألكترونية تتضمن عدد كبير من نصوص كاتبات مختلفات .”

ماذا تعني لها الكتابة؟

الكتابة هي الطريقة الوحيدة لسرد شعور مكبوت بداخلي واغلب كتاباتي هي من نسج خيالي , الكتابة عالم الجأ اليه كلما شعرت انني بحاجة لتدوين ما يجول بخاطري , الكتابة شغف وطموح وحب وعطاء لا يشعر به الا من كان يمتلك موهبة الكتابة بصدق .

تلمست هيلين الدعم من المجتمع (أصحاب  العقول الراقية ) حسب وصفها، وايضا الدعم والتشجيع من الاشخاص المقربين لها , احد عوامل استمرارها بالكتابة هو تشجيعهم المستمر .

وتضيف،” اول من قام بتشجيعي هم اهلي واصدقائي وكانوا معي بكل خطوة اخطيها في مجالي الشعري .”

التغلب على الصعوبات

واجهت بنت مدينة الزيتون صعوبات بحياتها لكنها تمكنت من التغلب عليها وتخطيتها بفضل أهلها لانهم كانوا ولازالو مصدر دعمها .

هيلين تعتبر كل خطوة صعبة وقفت عائقاً في طريقها نجاح كبير بالنسبة لها مادامت تكسب منها الخبرة .

وهي تعمل بطباعة كتاب ورقي من كتاباتها واشعارها , وكتابة اهم المقالات ونشرها في المجلات , وكذلك فتح قناة على اليوتيوب خاس بقراءة الكتب وما شابه .

رسالة هيلين

حتى وأن اكتشفت موهبتك في وقت متأخر أعمل عليها بكل جهد وتقدم , دع الشغف والطموح درج تصعد اليه ليقودك الى أعلى مستوياتك , أعمل من صميم قلبك أتعب على نفسك أزرع تعب وجهد لتحصد مكانة مهمة في مجتمعك وتكون عنصر يفيد المجتمع .

دع تنمر الناس عليك خطوة ترفعك للأمام لتثبت لهم من انت بقدراتك وموهبتك , لأن من رحم المعاناة يولد نجاحنا وتقدمنا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق