ادبتقاريرشنگال

ترك الدراسة لم يقف عائقاً امام موهبتها

حنان فيصل

جوليت حسن علي (23 عاماً) نازحة إيزيدية تسكن مخيم ايسيان للنازحين تولدت لديها موهبة الرسم منذ الصغر رغم أنها لم تستطع إكمال دراستها إلا أنها استمرت ولم تترك عملها .

جوليت حملت الفرشاة وهي صغيرة لتخرج ما تشعر بها من خلال لوحاتها التي تحكي الواقع المرير ومعاناة أهلها.

موهبة تولد بالفطرة

تقول جوليت بأن الله وهب لها هذه الموهبة بالفطرة وما كان عليها إلا استغلالها.

قررت جوليت تنمية قدراتها حسب الوسائل المتوفرة حيث بدأت ترسم بجد لكي تطور من موهبتها وهدفها كان ولازال نشر لوحاتها على أمل تحقيق الهدف بالمشاركة في اكثر من مكان .

المشاركات

اول مشاركة لها كانت في عام 2012 في أحد المعارض المدرسية ومنذ ذلك الحين قررت ان تستمر في الرسم بعد أن نالت لوحاتها إعجاب الحاضرين.

          شابة إيزيدية بالزي القديم 

كما شاركت جوليت أيضاً في معرض بمدينة دهوك عام 2017 وكذلك في العامين السابقين 2018 -2019 في العاصمة بغداد لإحياء ذكرى الإبادة الجماعية التي تعرض لها الإيزيديون في سنجار.

رسالة جوليت للمرأة

هناك مجتمعات تنتهك فيها حقوق المرأة وهناك من يواجهن الكثير من الضغوطات الاجتماعية و الثقافية و العائلية ..الخ.

تضيف جوليت هناك تاريخ طويل من النضال من اجل مساواة المرأة ، احب ان اهدي لهن كلمات عسى أن تصل الى قلبها:
” أرجو ان تتفضلي على نفسك ولأ تحمليها فوق طاقتها لانك خلقتي لسبب عظيم ، احبي نفسك ، نمي ثقتك بنفسك واسعي الى ماتريدين ، احلمي واجعلي حلمك كبير ولا تسحقي نفسك من اجل احد،
اياك ان تستسلمي للصوت السلبي الذي بداخلك ، اتمنى ان تحققي ذاتك … كوني قوية .
تأمل جوليت أن تنال الدعم والتشجيع من قبل المجتمع والمعنيين بدعم المواهب من الناحية المادية والمعنوية كي تستطيع تحقيق ما تسعى إليه بعد أن لاقت الدعم والتشجيع من قبل عائلتها وأصدقائها المقربين وبعض الصفحات الإعلامية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق