مقالات

الألتزام بالأرشادات الصحية خير من الحجر

الياس نعمو ختاري

لكي لانخسر أناس أعزاء لكي لا نعطي مجالآ لتفشي الفايروس هنا وهناك علينا جميعا أن نلتزم ونهتم بجميع التعليمات والارشادات الصادرة من الجهات المسؤولة عن تلك القرارات التي تصب في مصلحة المجتمع بشكل عام .

علينا ان لانستهين بفايروس كورونا القاتل الذي بات سببا لتغير جميع خطط وبرامج وعلاقات العالم ومن جميع الجوانب وعلى كافة الاصعدة منها السياسية والتجارية والسياحة والسفرة والى اخره ما معناه أن فايروس كورونا فايروسا خطيرا على المستوى العالمي والأخطر من ذلك لا يوج له لا لقاح ولا علاج لحد هذه اللحظة ، بالاضافة الى الإحصائيات التي تشير الى مئات الالاف من الوفيات وتعداد المصابين بالملايين بسبب كورونا ، اذا لابد لنا ان نحسب له الف حساب حياة الانسان ليست بهذه السهولة كورونا مرض موجود ومتفشي في العالم ، وهنا علينا ان نعرف ورغما عن كثرة العادات والتقاليد الاجتماعية والمناسبات العامة علينا جميعا أتخاذ الحذر من هذا المرض القاتل والمتنقل لذا يجب الغاء جميع التجمعات حتى مراسيم التعازي والمناسبات الدينية حالنا من حال هذا العالم مثلما تغير كل شيء بسبب كورونا في العالم فنحن جزء من هذا العالم لنكن حريصين على ارواحنا و ارواح عوائلنا ونحافظ على مجتمع نظيف وخال من الكورونا ولنتعاون مع الاجهزة الأمنية والصحية ونكون جزا من المنضومة الدفاعية ضد كورورنا لانكون عونا لبعضنا البعض والتصدي لهذا المرض الوبائي ، نعم بهذه الطريقة سوف نحد من انشار المرض بقدر الامكان وان نتكاتف جميعا ونسهل المهمة بدلا من تهيئة الارضية للمرض بسبب بعض التجمعات والعزائم التي يمكن ان نتفادها في الوقت الحاضر ومن باب اخر علينا الاستفادة من الاخطاء والتجارب والاخبار اليومية التي نسمع عنا ونراها على شاشات التلفاز ومواقع التواصل الاجتماعي من مسببات تفشي وانتقال المرض ، اذآ كل ما مطلوب هو التحلي بالصبر والايمان والقوة والالتزام بالارشادات العامة ومن الله التوفيق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق