تقاريرشنگال

ثقة “سامان” بنفسهِ رفعت أسمهُ

حنان فيصل

ثقة ” سامان ” بنفسهِ رفعت أسمهُ

إعداد حنان فيصل

سامان نايف خلف / الملقب ( بالراعي الرسمي للبسمات ) من مواليد سنجار /تل بنات سنة 2000/12/17 يتحلى سامان بالكثير من الطاقات الأيجابية منذ صغرهِ ويسودهُ التفاؤل في كل خطوةٍ يخطيها
رغم ظروف النزوح و الإقامة في المخيم إلا أن إرادتهِ تفوقت عليهِ ،
يمتلك سامان لغةٌ مُتقنة وتعبيرٌ دقيق وسلس ساعدته في أرتياد عالم الشعر
حيث أستهل مشوارهُ في كتابة النصوص الشعرية على هيئة ( نثر ) وقصائد حُرة سنة 2015


شارك سامان في بعض المسابقات الشعرية التي أقيمت في المخيم و خارجه
وتداولت الصحف المحلية والدولية بعض من نصوصه تحت عنوان (الشعر تغذيةٌ للروح)

يضيف ايضاً..لدي شغفٌ كبير في البدء بكتابة أولى رواياتي حالما أكمل مسيرتي الدراسية ،
سامان شغوفٌ بعالم التصوير
حيث عَملَ مصوراً مع منظمة ” Batter World “
وتدرب على يد اكفأ المدربين الأجانب في منظمة
‏” Greather change “
كما عمل على الكاميرا الخاصة بالفيديو
يقول سامان : من خلال الصور يمكن إيصال رسالةً سامية للعالم أجمع مفادها نعم للسلام نعم للإنسانية ،

يتجه سامان في مشواره الجديد صوب عالم الصحافة والإعلام
حيث افتتح قبل أيام قناة ذاتية بجهودٍ بسيطة
لنقل ما يمر به الشارع الأيزيدي من احداثٍ وقصصٍ يومية

يقول سامان : تغمرني السعادة لأنني امثل ابناء جلدتي وأسعى دوماً لبذل قصار جهدي في سبيل الوصول للمزيد من التفوق والنجاح ،

أكمل دراسته العربية الأبتدائية والمتوسطة في تل بنات ” ناحية القيروان ” ولازال مستمرٌ في دراستهِ في مرحلة الإعدادية في مخيم كبرتو للنازحيم في محافظة دهوك بعد نزوحه من شنكال في آب اغسطس عام 2014.

رسالة سامان للشباب :

لا تتخلوا عن أحلامكم
حاربوا من أجل الوصول للقمم
الايام لا ترحم ابداً هذهِ نقطة لا يختلف عليها إثنان
لكن الإرادة فوق كل شيء
كُلكم مبدعون والذي يستثمر طاقاتهِ مع الوقت هو الرابح الأكبر ،
شيئان أنصحكما بهِ..
حُب المطالعة أوقات الفراغ
و رحابة الصدر في تقبل الأراء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق