الايزيديين

رئيس الجمهورية : داعش اراد محو الايزيديين

كاني_بريس

شارك فخامة رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح في مؤتمر يزدا الثالث حول الابادة الايزيدية في 3 اغسطس 2014 ومرور 6 سنوات على الابادة الايزيدية ،

قال فخامة رئيس جمهورية العراق الدكتور برهم صالح في مطلع كلامه ” ان عصابات داعش الارهابية ارتكبت ابشع الجرائم الانسانية بحق الايزيديين  في سنجار ( شنگال ) في 3 اغسطس 2014 ، وراد داعش محو الايزيديين بالكامل ، ولكن الايزيديون الابطال في جبل سنجار تسطروا اروع الملاحم البطولية ضد تنظيم داعش الارهابي وكسروا جبروته  .

كما أكد فخامته على ضرورة الدعم والسعي الحكومي لصالح العودة الطوعية للنازحين الايزيديين وبقية العراقيين الى مناطق سكانهم الاصلية .

واضاف صالح في كلمته على ضرورة الاسراع والاصرار للعمل على ملف تنظيم الادارة في سنجار ” شنگال ” ومن المعيب  التقاعس و القصور في توفير متطلبات اهلنا الشنگاليين .

ودعى صالح ” القوى السياسية في البلاد والمجتمع الدولي تحمل المسؤولية الانسانية والوطنية وتجاوز الخلافات وطرحها جانبا  لخدمة الايزيديين وتعويضهم ماديا ومعنويا لبناء قضاء سنجار من جديد .

وقال ايضا ” من الضرورة العمل على ملف قانون الناجيات الايزيديات والتصويت عليه في البرلمان العراقي والذي تم ارساله قبل سنة ، وذلك لضمان حقوق الايزيديات ك ضحايا الابادة الجماعية التي تعرضت لها الايزيدية .

وشدد صالح على اهمية محاسبة المقصرين والمتسببين في دخول داعش الى سنجار واحتلالها وإبادة الايزيديين ، وحتى لا تتكرر المأسي ينبغي توفير الامن اللازم للمنطقة لضمان حفظ الاستقرار واعادة الحياة الى سنجار ، ليتنعم ويعيش اهلنا الايزيديين بكرامة وسلام .

وأكد فخامة الرئيس ايضا ” على ضرورة فتح المقابر الجماعية بطرق علمية سليمة لحفظ الادلة التي تؤكد على ادانة جرائم داعش الارهابي بحق الايزيديين .

واشار ان ” المسؤولية الوطنية تقع على عاتقنا ازاء ما جرى للايزيديين في سنجار ” شنگال ” ويجب استئصال الفكر الارهابي المتطرف من خلال اتفاقيات داخلية اقليمية و دولية مشتركة لتجرم هذه الاعمال الاجرامية بحق ابناء شعبنا الايزيدي الاصيل والعراقيين جميعا .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق