مقالات

ما السر الذي يقف وراء ازدياد ظاهرة الانتحار داخل المجتمع الإيزيدي؟

داود الشركاني

ما السر الذي يقف وراء ازدياد ظاهرة الانتحار داخل المجتمع الإيزيدي؟

داود الشركاني 

لا يخفى على الجميع ان في كل عام تشهد الناس حالات الانتحار في الكثير من بلدان العالم… ، و على وجه الخصوص بين الأقلية الايزيدية ، هناك اسباب عدة تقف وراء ذلك و منها :

اولاً ؛ علاقة حب فاشلة ، تكون احد أهم اكبر الأسباب التي تدفع الشباب علئ الأنتحار في هذا الوقت الراهن و في الاونة الاخيرة…
كون ان طرف واحد من الحب لم يكن صادقًا مع الطرف الاخر ،…!
و الطرف الذي يحب من صميم قلبه كونه اخذ امر الحب بجدية وهو على ثقة تامة انه لن يتعرض إلى الخيانة من الطرف الاخر ، و عندما تطول العلاقة بين الطرفين ، و فجاة يقوم احدهم بخيانة الاخر ، او يرحل عنه لكون لم يعجبه او لم يود ان تطول علاقته مع الطرف الاخر اكثر ، لهذا السبب فعندما يقوم احدهم بخيانة الثاني…، شخص واحد منهم سيدفع الثمن ، ثمن الحب الذي منح أياه إلى الشخص الاخر ، و عندما تمر الايام على فراقهم تزداد الحزن و البؤس للشخص الذي تعرض للخيانة ، و قد يصاب في بعض الاحيان بامراض نفسية و مزمنة نتيجة الضغوطات التي يتعرض لها ، لانه لا يجد من يخبره انه ليس بخير و يفكر بفشل علاقته على انه شيئ مثير للدهشة ان تحب شخص من كل قلبك وفي النهاية يقوم بخيانتك! ، وبذلك فهو يحترق في داخله رويداً رويداً ، حتى تاتي النهاية و يقدم نفسه على الانتحار ، و يموت في النهاية تاركً خلفه أحبابه دون ان يفكر بالاثر الكبير الذي سوف يتركه خلفه! ، الا ان الانتحار ليست حل والانتحار فقط لاؤلك الضعفاء ، فمن انتحر او من ينتحر يعتبر ضعيف و فاشل كذلك!! ، لذا يجب على المرء ان يصبر لبعض الشهور و سيتعافى من المشاكل الذي تعرض لها ، بسبب علاقته في الحب التي فشلت ، و الا يقدم بنفسه على الانتحار ( لكل مشكلة لها حل) “الصبر مفتاح الفرج”!!. و تذكر ان الجميع قد فشل ذات مرة في علاقة حب في مرحلة ما من حياتهم ، انه ليست نهاية الحياة بل درس ستقويك اكثر فاكثر!! (كن قوياً )

ثانيًا؛ الفقر ، ثاني اهم الأسباب التي تدفع الشخص إلى الانتحار لماذا يا ترى؟
لكونه لا يجد من الحياة حلاوتها ، لانه ليس لديه المال لشراء حاجاته اليومية او للعيش به ، و هذا يجعله يقدم نفسه على الانتحار ، فلو كان لديه الكثير من المال لإعانة نفسه و عائلته لم يكن لينتحر ، الا وان الفقر ليست عيب ولن يدوم طويلاً فهناك الكثير من الفرص في الحياة ستاتي الى الفقير و سيعمل عليها شيئاً فشيئ و في النهاية سيصبح غني ، لذلك لا يجب ان ينتحر بل ان ينتظر فرصته لكي يستغلها ،
فالانتحار للاشخاص الضعفاء فقط ولا يجب ان تكون ضعيفاً بل كن قوياً و انتظر فرصتك لتكون ذات يوم شخص غني..
( لتفتخر بنفسك كونك لم تستسلم لاي ظرف)!! لتاتي اليوم التي سترى فيها نفسك في القمة!…كل المليارديرات كانوا في يوم من الايام فقراء!! “تفائل تفائل”!!

ثالثًا؛ البطالة، تعتبر البطالة احد اهم و اكبر الأسباب كذلك التي تدفع الناس بسببها الى الانتحار ، لماذا يا ترى؟
لكونهم لم ولن يجدوا لانفسهم عمل لإعانة عائلاتهم او انفسهم ، فلو كان لديهم عمل لم يكونوا لينتحروا بل لكانوا يجنوا منه المال تكفي لسد حاجاتهم اليومية في كل يوم ، يجب على الذين ليس لديهم عمل ان يبحثوا عن عمل لنفسهم بل وان يبحثوا باستمرار فالبطالة ليست بشيئ معيب او ما شابه ، انما مجرد مرحلة من حياة الشخص ، وهي ايضاً سوف تمضي ، فقط تحتاج الى الصبر و الانتظار من اجل الوصول ذات يوم الى عمل كبير لجني المال ، لكل الذين يظنون انفسهم بطالة و يفكرون في إنهاء حياتهم ، فالانتحار ليست حل إنما على الشخص أن يصبر لأستغلال الفرص في حياته…
( ليكسب فيما بعد عمل مدى حياته ) اصبر فقط!! فكل الذين اصبحوا اغنياء اليوم هم كانوا ذات يوم بطالة!!

و تذكر دائماً!
“لا تستسلم ابداً أجمل ايام حياتك لم تاتي بعد”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق