اخبارالايزيديينالعراق

مؤسسة الشهداء تستقبل جمعاً من الإيزيديات الناجيات من جحيم داعش

كاني بريس

استقبل نائب رئيس مؤسسة الشهداء السيد ايوب قاسم اليوم الاحد في مقر المؤسسة بالجادرية، وفداً ضم عدداً من الإيزيديات الناجيات من سجون دا عش، بحضور ممثل المكون الايزيدي في مجلس النواب النائب صائب خدر نايف ومدير عام دائرة شهداء الح.شد الشع. بي السيد علي المبرقع ومستشار رئيس المؤسسة السيد ماهر البياتي .

نائب رئيس المؤسسة أشاد خلال كلمة القاها بشجاعة وصمود النساء المضطهدات في سجون الإرهاب الدا عشي، وانهنَّ ضربن أروع الامثلة للعالم في التضحية وتجاوز الصعاب ومواجهة التحدي.

مؤكداً ان الاخوات المضحيات هنَّ رسل السلام وسفراء العراق في العالم وان لنا الفخر والاعتزاز اليوم نلتقي بذوات التضحيات ممن واجهوا ارهاب دا . عش، نلتقي في مؤسسة الشهداء وهي البيت الكبير لعوائل الشهداء والمضحين.

وأشار الى انه من الواجب على المضحي ايصال رسالتين للعالم هما : الأولى إن داعش لا يمثل الاسلام ولا اي ديانة او معتقد في العالم، وصدام كان مسلما في هويته لكنه قتل مئات الآلاف من المسلمين وغيرهم.. والاخرى ان عصابات دا .. عش وجرائهم تمثل امتداداً لفكر وجرائم عصابات حزب البعث وهم خريجو تلك المدرسة الاجرامية.

من جانبه شكر النائب صائب خدر مؤسسة الشهداء والحاضرين على اقامة هذا التجمع واستقبالهم للمضحين مثنياً على كلمة السيد ايوب قاسم التي كان فيها الانصاف الكبير للتضحيات التي قدمت من مختلف الشرائح ، مثمناً على الدور الكبير والجهود المقدمة من قبل المؤسسة بالكشف عن المقابر الجماعية وافتتاح اللجنة الفرعية للمتضررين في سنجار ، مؤكداً ان ” لكل فتاة ايزيدية حاضرة اليوم لها قصة تضحية وهي شريكة للمرأة العراقية المضحية التي قدمت الكثير في حقب متعاقبة .

الناجية الايزيدية شيرين خيرو اكدت ان ” ان بلدي ووطني هو العراق العظيم ولي الفخر بالانتماء له رغم كل الظروف التي عشناها للاسف وما تعرضنا له ومستحيل ان نغادره ، حيث اننا كنا مخطوفات في وطننا ولفترة طويلة وعشنا الاهات والمأسي ونحن على يقين بأن حكومتنا التي تمثل الشعب ستنصف التضحيات لنعيش ونتعايش بسلام في هذا الوطن كوننا عراقيين ونفتخر بذلك .

وفي نهاية اللقاء قدم نائب رئيس المؤسسة درع مؤسسة الشهداء مع هدية رمزية للناجيات الايزيديات والوفد المرافق لهن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق