الايزيديينالعراقتقارير

موهبة تجمع بين الفن و العلم

كاني بريس

باجو موهبة تجمع بين الفن و العلم من مواليد مجمع الجزيرة(سيبا شيخدري) ١٩٩١ تخرج من الاعدادية سنة ٢٠١٣ من مدرسة التآخي في قضاء سنجار مما حصل على مقعد في جامعة زاخو قسم علوم الحياة وتخرج منها في ٢٠١٨ حاصلاً على شهادة البكالوريوس.

ككل الايزيدين في سنجار واجه باجو ظروف قاسية بعد النزوح و التشرد اثرت على نفسيته بشكل كبير وكذلك على حياته العلمية و العملية .

يقول باجو بعد النزوح سكنت في زاخو تنقلت بين مناطق مختلفة والآن اسكن في مخيم جم مشكو.

“يحصل على مقعد لدراسة الماجستير”

باجو الان يدرس كورس اللغة الانكليزية اون لاين في جامعة Vytautas Magnus University الليثوانية تحضيرا لدارسة الماجستير في قسم علوم الاحياء علم الاحياء الجزئي بعد حصوله على مقعد في الامتحان التنافسي و نتيجة ظروف التي خلقها كورونا لم يستطيع السفر لحد الآن.

استطرق باجو بداية نزوحنا بدأت بالعمل الطوعي، كانت البداية مع المجاميع التي تأتي من خارج العراق، عملت معهم لاكثر من سنة ونصف.

بعدها عملت كصحفي في مشروع صحفيون من اجل السلام مع منظمة الحرية والسلام.

“باجو يؤسس كروب طوعي لدعم الطلبة ”

نتيجة للظروف الصعبة التي واجهتها قررت ان اعمل كروب طوعي بعيد عن الاعلام لمساعدة الطلبة ونجح عملنا خلال تلك الفترة حيث قدمنا المساعدة للعديد من الطلبة وكان الداعم الاكبر حينها رجل الاعمال بشير كوريه رحمه الله .

قبل ٨/٣ في عام ٢٠٢٠ خلقت لدي فكرة أن اكتب نص شعري رثاء على أرواح الذين ضحوا من أجلنا

كتبت قصيدة بعنوان (ئةزێ بێژم) و سجلت مؤخراً شعر بعنوان ( بةيفا تالي) بالإضافة إلى أنه يكتب الشعر باللغة العربية.

الحافز

بعد هذه القصيدة أصبح لدي حافز لاستمر حيث تلقيت الدعم من اصدقائي والناس و عائلتي

وكذلك من الاستاذ والشاعر العظيم حجي قيراني، ما شجعني على الاستمرار في كتابة الشعر.

رسالته للشباب أن يكون املهم وطموحاتهم اكبر من الواقع الذي نحن فيه، لأن في كل لحظة ممكن ان تصادفك فرصة تغير حياتك.

و يقول ان الشباب باعتقادي جميعهم اصحاب رسائل و بقدر المسؤولية الملقاة عليهم،

ابراهيم عليكا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق